قطر تحظر بيع أطعمة الكوشير المطبوخ لليهود خلال فاعليات كأس العالم

قالت منظمات يهودية إن قطر حظرت بيع أطعمة الكوشير المطبوخ خلال فاعليات المونديال، كما أنها لن تسمح لأتباع الديانة اليهودية بالعبادة في الأماكن العامة خلال البطولة.

ونقلت صحيفة ” جيروزاليم بوست” عن ممثل منظمة يهودية (لم تذكر اسمه) قوله إن السلطات القطرية منعت الزائرين من تقديم طعام “كوشير”، على الرغم من قولها سابقًا أنه سيسمح بذلك.

ويشير “الكوشير” إلى الطعام الذي يتم إعداده ويعتبر مناسبًا للغرض وفقًا للشريعة اليهودية.

وأوضح المصدر أن المتدينين اليهود في كأس العالم “تلقوا وعودًا بأن يكونوا قادرين على طهي طعام الكوشير، بما في ذلك اللحوم، لكن في الوقت الحالي لم يُسمح لهم إلا بشطائر البيجل الباردة”.

وحول الصلاة والعبادة، زعم المصدر أن السلطات القطرية “وعدت اليهود بالسماح لهم بإنشاء أماكن للصلاة” خلال بطولة كأس العالم، حتى يتمكنوا من “الحصول على مكان للعبادة” أثناء حضورهم كأس العالم.

وتابع: “قيل لنا مؤخرًا إنهم حظروا أماكن عبادة لليهود لأنهم لا يستطيعون تأمينها”.

وتشير التقديرات إلى أن أكثر من 10 آلاف يهودي من إسرائيل وآلاف آخرين من الولايات المتحدة ودول أخرى سيحضرون كأس العالم لكرة القدم هذا العام في قطر.

وفقًا لمصدر آخر، خطط عدد من اليهود الأمريكيين الأثرياء للمجيء إلى قطر كمجموعة كبيرة، لكنهم ألغوا ترتيباتهم؛ لأنهم قالوا إنهم لن يشعروا بالأمان، وليس لديهم ما يكفي من الطعام.

وقال المصدر: “لا يوجد طعام كوشير ولا وجبات أيام السبت ولا صلاة عامة”.

وأضاف أن القطريين قالوا إنهم “سيفصلون الدين عن الرياضة، فكيف لا تعرف قطر العظيمة تأمين المصلين اليهود؟”.

وتواصلت الصحيفة مع وزارة الخارجية القطرية للتعليق دون رد.

وعلى الرغم من ذلك، افتتح الحاخام الأمريكي “مارك شناير”، وفق الصحيفة الاسرائيلية، مطبخًا في قطر لبيع المخبوزات، مثل الخبز وغيرها من الأطباق الشهية.

وقال “شناير” إنه أول “مطبخ كوشير” يتم افتتاحه في الدولة الخليجية ويستوعب اليهود.

ولكن من غير المعروف، ما إذا كان يتم بيع طعام الكوشير المطبوخ في المطبخ.

ويقود “شناير”، مؤسسة التفاهم العرقي ومقرها نيويورك، وهي مركز عالمي للعلاقات بين المسلمين واليهود، وأسس مطبخه تحت إشراف الحاخام “مندي شيتريك” من إسطنبول، رئيس تحالف الحاخامات في الدول الإسلامية، ونجله الحاخام “إلياهو تشيتريك”.

وعندما سئل عما إذا كان سيكون هناك طعام ساخن أو لحوم، قال “تشيتريك” إن هذا لن يكون متاحًا إلا إذا كان هناك مجموعة كبيرة من اليهود في الألعاب.

كما رفض التعليق على  أن قطر حظرت طعام الكوشير الدافئ، والصلاة اليهودية العامة.

ويعد الحظر المفروض على أماكن الصلاة وطعام الكوشر المطبوخ هو الأحدث في سلسلة من الجدل في نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2022.

وقبل أيام، أعلن عن التوصل إلى اتفاقية بين “فيفا” وقطر وإسرائيل، لتسهيل حضور الإسرائيليين لمباريات كأس العالم المقامة في قطر، إلا أن الأخيرة أكدت أنّ “الاتّفاق يندرج في إطار التزام قطر بمتطلبات استضافة كأس العالم في كرة القدم ولا ينبغي تسييسه”.

Comments are closed.