المجلس العربي للتكامل الاقليمي اول من طلب التعاون بين دول الاقليم في السراء والضراء …

المتابع للمجلس العربي للتكامل الإقليمي منذ البداية يعلم بان أعضائه تحدثوا بإفاضة عن ضرورة التعاون والتكامل الاقليمي وعدم اقصاء اي دولة . وقد ذكر الأعضاء عن الايجابيات المنتظرة من خلال التعاون مع الجارة دولة اسرائيل وعدم اقصائها والاستفادة من الخبرات والكفاءات الموجودة بها وكذلك تفتحها على العالم الخارجي و تبوئها لمكانة مرموقة بين دول العالم. وقد ذكرنا الامثلة عن ذلك كثيرا في جميع المجالات.. وفي خضم هذه الازمة التي ضربت كل قارات العالم دون استثناء اشرنا كذلك الى ان هذا هو الوقت المناسب للتعاون لان كل العالم الان في خندق واحد ضد عدو واحد وهو الفيروسي القاتل كورونا ..وطلبنا في منشور سابق ان تتعاون كل دول الاقليم مع بعضها البعض وتستعين بخبرات اسرائيل لانها رائدة في المجال الصحي والبيولوجي دون الذهاب للبحث عن مساعدة او تعاون في بلدان بعيدة على غرار وزيرة الصحة المصرية التي ذهبت للصين رغم ان اسرائيل تبعد عنها دقائق.. وبعد كر وفر وازدياد لا نظير له في انتشار هذا الفيروس خرج الأربعاء 25 مارس مدير منظمة الصحة العالمية واليونسيف معلنا بانه من الضروري التعاون بين كل دول العالم لمواجهة فيروس كورونا مؤكدا على ضرورة مساعدة الدول بعضها البعض وخصوصا الدول التي تفتقد الى قدرة معقولة في القطاع الصحي. واضاف انه ليس هناك اي وقت للنزاعات ولا التحفظات بين الدول. مشيرا الى ان الموقف الحالي حرج للغاية ووجب السيطرة الفورية على الوباء بالتعاون بين البشرية ..وفي الاتحاد والتكامل قوة ولا مجال للمزايدات.

Comments are closed.