وفاة الفنان محمود ياسين.. بعد رحلة فنية تجاوزت نصف قرن

0

 

 

وداعاً الفنان الكبير ‫محمود_ياسين‬ الذي كان ممثلا محبوبًا في إسرائيل منذ ستينينات القرن الماضي حين كان بطل الأفلام المصرية التي بثت في التلفزيون الإسرائيلي

 

وقد أصيب الفنان محمود ياسين بمرض الزهايمر قبل 8 سنوات، بعد آخر فيلم له “جدو حبيبي” مع الفنانة بشرى عام 2012، وكان مرشحا لمشاركة النجم عادل إمام في مسلسل “صاحب السعادة” عام 2014، إلا أن حالته الصحية لم تسمح له باستكمال التصوير.

واحتفظت أسرة الفنان المصري بتفاصيل حالته الصحية لسنوات. ومن جانبها، أكدت الممثلة شهيرة -زوجة الراحل- في لقاء تلفزيوني أن حالة زوجها الصحية قد تدهورت قبل سنوات قليلة، ولا سيما بعد وفاة النجم نور الشريف، فآثرت الأسرة إخفاء أخبار وفاة الأصدقاء والأحداث الحزينة عنه لسنوات.

البداية

بدأ محمود ياسين مشواره على خشبة المسرح القومي عقب هزيمة 1967، بمسرحية “الحلم” مع المخرج عبد الرحيم الزرقاني، قبل أن يخطو أولى خطواته في السينما بأدوار ثانوية عام 1968 في فيلمي “الرجل الذي فقد ظله”، و”القضية 86″ ثم فيلمي”دخان الجريمة” و”حكاية من بلدنا” 1969.

قدم ياسين بعد مسرحية “الحلم” أكثر من 20 مسرحية، أبرزها: “حلاوة زمان” 1971، و”ليلى والمجنون” 1972، و”عودة الغائب” 1978، و”وا قدساه” 1985، و”الخديوي” 1993.

وفي عام 1970، شارك بدور ثانوي أيضا مع الفنانة شادية في فيلم “شيء من الخوف”، ليحقق معها انطلاقة حقيقية في رائعة “نحن لا نزرع الشوك” 1971، بعد أن اكتشفه المخرج حسين كمال.

وفي العام نفسه، عادت الفنانة فاتن حمامة إلى السينما بعد فترة غياب وقد اصطحبت معها محمود ياسين كوجه جديد يفيض وسامة ودماثة، ليشاركها بطولة فيلمها “الخيط الرفيع” عن قصة إحسان عبد القدوس، وتشاركه فيلمين آخرين هما “حبيبتي” 1974، و”أفواه وأرانب” 1977، وسط انهمار الأعمال السينمائية والتلفزيونية والمسرحية والإذاعية على هذا النجم الصاعد.

Leave A Reply